مشروع الطفل       Project Child

نجاحات وإخفاقات الأطفال ذوي الإعاقة على لسان خبراء دوليون

مشروع الطفل       Project Child

نجاحات وإخفاقات الأطفال ذوي الإعاقة على لسان خبراء دوليون

تناولوا القضية برمتها بدءا بالوصمة مرورا بالإحصاءات بأصوات الخبراء

من الدوحة في قطر يعلن المعهد الدولي للدراسات الأسرية والتنمية عن إتمام "مشروع التقرير الخاص من حول العالم حول  نداءات الطفولة". وكان المعهد القطري قد بادر في عام 2009 في إطلاقه بالتعاون مع معهد أبحاث السياسات العامة التابع لجامعة A&M Texas University تكساس – دراسة عالمية حول وضع الأطفال ذوي الإعاقة وأسرهم – بعنوان الأطفال والمسح الدولي للإعاقات – "مشروع الأطفال". وقد قدمت مؤخرا في مقر الأمم المتحدة نتائج تلك الأبحاث والدراسات الدولية.

 في سياق تنفيذ المشروع جرت مقابلات مع أكثر من 102 من الخبراء العالميين قي 57 دولة والتي يقدر سكانها 71% من سكان العالم. وأحد الاكتشافات الملفتة أن وجهات التشابه عند الحديث عن الأطفال المعوقين أكثر من وجهات الاختلاف.

يوثق هذا التقرير التغيير التحولي على لسان الشيخة حصة آل الثاني المقرر الخاص للأمم المتحدة (2003-2009) ويكشف ما يواجهه الأطفال المعوقين حول العالم وخاصة في الدول النامية من عوائق موصوفة إزاء الدمج الاجتماعي والدمج التربوي والعناية الصحية.

يتطلع معهد الدوحة من خلال مشروع الطفل لتفهم آثار الإعاقة على الأطفال وأسرهم وليقدم معلومات مفيدة خول المساعدات والموارد المتاحة, كما ويحفز ترسيخ التعاون ما بين الأطراف الفاعلة الوطنية والدولية ويدعي إلى القيام  بالأعمال والنشاطات اللازمة ويمكن الإطلاع على التقرير عبر زيارة الصفحة الإلكترونية     http://fsd.org.qa/doha/home/projectchild.asp

والتي ستقود إلى الأمم المتحدة في 18-5-2010

وقد كان معهد الدوحة  لأبحاث الأسرة والتنمية قد تأسس عام 2005 كمركز عالمي لتوفير الدراسات الأكاديمية وأبحاث متعددة الجوانب وما يتوفر من سياسات داعمة و فاعلة بمجال التنمية وتطبيق سياسات وبرامج حول العالم مواتية ومساعدة للأسرة . ويخدم معهد دراسة السياسة العامة في جامعة تكساس كطرف وشريك أساسي لمعهد الدوحة. ومعهد دراسة السياسة العامة هو عبارة عن معهد للأبحاث حول المشكلة الاجتماعية ويركز على القضايا المجتمعية البالغة الحساسية مثل التربية والصحة ورفاه الأطفال والأسر.

وهناك مشاريع مستقبلية قيد الإعداد في المستقبل تتناول المفاعيل الثقافية المتعلقة بالنساء المعوقات والنساء اللاتي يقدمن رعاية وعناية بالأطفال المعوقين أو المفاعيل الاجتماعية المتعلقة بأفراد الأسرة الآخرين